أنا والماجدين والألوان..

أنا والماجدين والألوان..

 

تَغَرَّبْ عَن الأَوْطَانِ في طَلَبِ الْعُلَى       وَسَافِرْ فَفِي الأَسْفَارِ خَمْسُ فَوَائِدِ

تَفَرُّجُ هَمٍّ، وَاكْتِسابُ مَعِيشَةٍ             وَعِلْمٌ، وَآدَابٌ، وَصُحْبَةُ مَاجِد

الإمام الشافعي

 

لست على يقين أي هذه الفوائد تحقق في رحلتي الاخيرة إلى الهند إلا في ما يخص خامس الفوائد فقد كنت بلا أدنى شك في صحبة “الماجدين“؛ الصديقين أحمد البوسعيدي وسالم البوسعيدي.

 

في السطور التالية ملخص الرحلة السريعة إلى ماتورا في الهند لحضور وتصوير احتفالات عيد هولي في الهند أو ما يسمى أيضا عيد الألوان.

 

مقدمة:

لا يمكن أن نأتي على ذكر الهند أو شبه القارة الهندية ألا ويقفز إلى المخيلة الالوان وارتباطها بالصور الذهنية المرتبطة بالشعوب التي تعيش في هذه المنطقة الجغرافية من العالم. وبإمكاننا أن نرى امتداد ذلك في مختلف طقوس الحياة لدى هذه الشعوب؛ في المأكل والملبس والمباني وغيرها.

إلا أن احتفال اتباع الديانة الهندوسية بدخول الربيع وانتهاء الشتاء حظي بشهرة كبيرة في مختلف بقاع العالم.

هنا بعض الاقتباسات التي انقلها بترجمة متواضعة من قبلي من مقال حول مهرجان الالوان نشر عبر صحيفة ذا تيليغراف (The Telegraph) البريطانية

https://www.telegraph.co.uk/news/0/holi-festival-celebrated-throwing-coloured-powder/

 

“هولي، المهرجان الهندوسي التقليدي الذي يحتفل ببداية فصل الربيع ويرمز كذلك إلى انتصار الخير على الشر، وصل الى ذروته هذا العام يوم الجمعة 2 مارس. ويشتهر في جميع أنحاء العالم بالمسحوق الذي يتقاذفه المحتفون على بعضهم البعض ويسمى “غولال””

 

لماذا يتم التراشق بالغولال في الهواء??

يتراشق الغولال في اليوم الثاني من المهرجان ويأتي من أسطورة الآلهة الهندوسية كريشنا.  بغض النظر عن العمر أو الوضع الاجتماعي، لأي شخص في هولي المشاركة  بشكل عادل ومرح في ممارسة التراشق بالغولال هذا المسحوق الملون الذي يشير أيضا إلى مجيء الربيع وجميع الألوان الجديدة التي تجلب إلى الطبيعة. تاريخيا، كان غولال  مصنوعاً من الكركم ومستخلصات الزهور والورود ، ولكن تستخدم حاليا المواد الاصطناعية إلى حد كبير.

 

تستخدم ألوان المسحوق الأربعة الرئيسية لتمثيل أشياء مختلفة. الأحمر يعكس الحب والخصوبة والأزرق هو لون كريشنا والأصفر هو لون الكركم والأخضر يرمز للربيع والبدايات الجديدة.

 

خلاصة الرحلة:

في طريق العودة بصحبة “الماجدين” أحمد وسالم قمنا بتدوين مجموعة من الملاحظات والنقاط المهمة التي  لابد من مراعاتها عند السفر لتصوير مهرجان الالوان بالهند.

١- تحديد فترة مهرجان الالوان والسفر قبل بيومين او اكثر والعودة بعد إقامته بيومين والحجز المسبق لان الفنادق الممتازة تمتلي بشكل سريع فننصح بالحجز المبكر قبل بشهرين وذلك  للحصول على أسعار جيدة في التذاكر والفنادق.  أما من حيث التنقل فهناك  العديد من الوسائل كالتاكسي والتوكتوك (الركشة) والدراجات وبإمكانك المفاوضة للحصول على سعر مناسب ويستحسن السفر في مجموعات أكثر من شخصين للاستمتاع والتعاون وايضا لتقليل التكاليف .

٢- يقام مهرجان الالوان في اغلب انحاء الهند وبعض الدول الاسيوية ولكن اجمل الاماكن للتصوير الاحتفالات المقام في بعض المعابد التقليدية في منطقة ماتورا جنوب نيودلهي وتبعد عنها ٣ ساعات بالسيارة.

٣- لابد من تجهيز المعدات والإكسسوارات الخاصة بتصوير مثل هذا النوع من الاحتفالات لاسيما ادوات حماية الكاميرا والعدسات من الالوان حتى لو استدعى ذلك استخدام أدوات الحماية المستخدمة في التصوير تحت الماء وفي ابسط الاحوال استخدام أكياس بلاستيكية.

٤- لابد من عدم الانفعال عندما يتم رشقك بالألوان سواء كان ببودرة الالوان او الالوان السائلة لأن التراشق بالألوان في جميع الطرقات والممرات والمعابد يتم من الجميع الكبار والصغار ولابد من تقبل ذلك كنوع من الاحترام لاحتفالات الهنود وعاداتهم وتقاليدهم الدينية اما بالنسبة للسواح من فئة النساء فتلاحظ بشكل كبير بعض المضايقات من المراهقين.

٥- مراعاة أن تكون لديك نعال سهلة الحركة حيث أن المعابد لا يسمح فيها الدخول بالحذاء ولابد أن يكون في الحسبان وضعها في الحقيبة أما من حيث الملابس فمن الجيد ارتداء ملابس قديمة ومريحة وقد يتم التخلص منها بعد ذلك ولمزيد من البهجة والاستمتاع من الجيد اختيار ملابس بيضاء أو فاتحة الألوان

٦- اصطحاب عدد كافي من البطاريات وبطاقات ذاكرة لحفظ الصور وتجهيزها بشكل جيد قبل كل جولة تصوير وللعلم فان الهند من الدول التي يستحيل الاكتفاء من تصويرها لاسيما لمصوري حياة الناس والشارع ومصوري الوجوه.

٧- فيما يخص الاكل من المستحسن الأخذ في الحسبان جلب بعض المعلبات حيث ان اغلب المأكولات والوجبات مليئة بالمتبلات الحارة وتفتقر للنظافة.

٨- فيما يخص النظافة الشخصية يجب الاهتمام في جلب ادوات النظافة الشخصية مثل الفوط والصابون وفرش الاسنان وادوات الحلاقة وعدم الاعتماد على ما توفره الفنادق

وكما أعتدت أن أختم جميع تدويناتي، هنا الصور تحكي روعة التجربة

في حرفنة الخيل!


الموضوع ينشر في المدونة بالتزامن مع نشره في موقع مجلة مواطن الالكترونية

https://mowatinoman.net/archives/1252

كل الشكر لمجلة مواطن

20140102-_MG_2724

ليست كباقي التجارب، التجربة الأولى لي في تصوير المهرجان السلطاني السنوي لسباق الخيل في مدينة العاديات بولاية السيب؛ إذ كانت مختلفة وحملت تأثيراتها العميقة على تجربتي في مجال التصوير عموما. الحدث الذي تفضل جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم برعايته، كان استثنائيا وتجربة انتظرتها من مدة ليست بالقصيرة.

إن المهارة العالية والاحترافية التي أظهرها من يتعاملون مع الخيل لايمكن لعدسة مصور مثلي أن تتجاهله، وأن لا تتبع تلك الانحناءات المثيرة لجسم الخيال، وهو يعانق فخر الخيل وجموحها الفاتن. الحضور الفعال الذي تميز به الحدث وملئ المدرجات واهتمام المتابعين بتلك  الحركات الفنية ذات القالب الترفيهي، ليست سوى تعبير متميز عن مهارة وقدرات العارضين. ولكن كيف لمثل هذا الفن المبهر والاداء الاستعراضي الاحترافي أن يهمل في أخطاء تنظيمية؛ فالخدمات لم تكن موفرة بالشكل الملائم وكما يتوافق مع المدة الزمنية للمهرجان – يوم واحد -. يوم واحد هو قليل نسبيا مع حدث مهاري متقن كالذي رأيناه؛ فما الخلل لو تم تكرار هذه العروض على جمهور عام لإضفاء التفاعل والمتعة خصوصا لأولئك الذين لا تتنسى الفرصة لهم لمتابعة هذه العروض في أماكن أخرى؟.

ولي في مهرجان اسكوت السنوي في بريطانيا لسباق الخيل الملكي البريطاني في بركشاير خير مثال فالمهرجان بدأ منذ العام 1711م، وهو في سنواتنا هذه يكمل ما يزيد عن 300 عام بروعة أدائه وزخمه الاعلامي واهميته وجمهوره الواسع. وسنويا يشغل المهرجان اهتمام العديد من المهتمين والمتابعين في العالم.

إنني أرجو لهذا الزخم الاعلامي الرائد أن يكون تجربة واضحه ودرسا مفيدا لمنظمي كافة المهرجانات الفنية الاستعراضية؛ لضمان الاستمرارية في تطوير هذه الأحداث !

 

20140102-_MG_8625 20140102-_MG_2680 20140102-_MG_2666 20140102-_MG_2583 20140102-_MG_2540 20140102-_MG_2527 20140102-_MG_2512 20140102-_MG_2382 20140102-_MG_2395 20140102-_MG_2359 20140102-_MG_2351 20140102-_MG_2289 20140102-_MG_2257 20140102-_MG_2201 20140102-_MG_2190 20140102-_MG_2173 20140102-_MG_2098 20140102-_MG_2022 20140102-_MG_1988 20140102-_MG_1982 20140102-_MG_1973 20140102-_MG_1966