سونغكران ٢٠١٧

دائماً كان التعرف على ثقافات جديدة يشعرني بمتعة كبيرة، صادف وجودي في بانكوك عاصمة مملكة تايلند الاحتفالات بالسنة التايلاندية الجديدة (وهو تقويم مشترك بين الديانات الهندوسية والبوذية)، والذي يوافق ١٣ أبريل من كل عام وتمتد معه عطلة رأس السنة لتشمل أيضا ١٤ و ١٥ أبريل. تعرف هذه الطقوس والاحتفالات ب سونغكرانوتعني التحول أو التغيير.

حسب التقاليد، يبدأ الصباح بزيارة المعابد المحلية وتقديم الطعام للكهنة، كما ينتشر في جميع الاماكن تقليد سكب الماء على تماثل بوذا، وتمثل هذه العادة التنقي والاغتسال من الخطايا وسوء الحظ، يحرص الناس في العادة على العودة الى ديارهم ومدنهم للقاء ذويهم وعائلاتهم بالذات كبار السن منهم، ويمارس الصغار تقليد سكب الماء على أيادي الكبار اظهاراً منهم للاحترام والتقدير.

الجزء الاكثر إثارة في المسألة والذي يأخذ منحى أوسع بكثير من الاحتفال بشكل محلي وديني هي الاحتفالات التي يشارك بها الشباب في الميادين والشوارع، حيث يتم اقفال واخلاء بعض الشوارع الرئيسية من المركبات ويتم تخصيصها خلال فترة طويلة من ايام الاحتفال بالعيد للمشاه فقط، وتستخدم كميادين لمعارك التراشق بالمياه بطرق ومعدات مختلفة اكثرها شيوعاً مسدسات المياه. تستقطب هذه الاحتفالات عدداً كبيراً من السياح من مختلف دول العالم.

كالعادة اترككم مع الصور لتحكي عن ما شاهدته من قصص وتفاعلات.

ملاحظة: الله سلم الكاميرا من العديد من الاشباكات المائية، لكنها بكل تأكيد مغامرة تستحق هذا القدر من المغامرة لمعيشة تجربة مختلفة تماما.

رشاد الوهيبي

الخميس ١٣أبريل ٢٠١٧م

شارع سيلوم، بانكوك، مملكة تايلند