سيدو كيتا المصور

عند ذكر اسم سيدو كيتا يتبادر إلى الذهن مباشرة لاعب روما الايطالي حالياً وبرشلونة الاسباني سابقاً، وليس أحد اهم المصورين الافارقه. أهميته تكمن في أنه وثق نمط الحياة والثقافة والمعيشة في باماكو عاصمة مالي في الفترة بين ١٩٤٠ و ١٩٧٧.

keita-roma-1406784199 seydou keita potraite

هذا المقال يعرف بالمصور الافريقي المالي سيدو كيتا، الذي يعد علامة فارقة في تاريخ فن التصوير ًالفوتوغرافي عالميا

ولد سيدو كيتا في باماكو عاصمة مالي في العام ١٩٢١م، عمل منذ طفولته مع والده وعمه في النجارة وصنع الاثاث، وقد بدأ أهتمامه في التصوير بعد أن أهداه عمه كاميرا تصوير فوتوغرافي من نوع كوداك براوني (Kodak Brownie) وهو في سن الرابعة عشرة حوالي العام ١٩٣٥، وذلك بعد عودتهم من رحلة إلى السنغال. منذ حينها بدأ إهتمام سيدو كيتا يتزايد في التصوير الضوئي، وعمل على تطوير مهاراته في التصوير عن طريق التقاط مجموعة كبيرة من الصور لأقاربه وأهل قريته، دون أن يترك العمل في النجارة مع والده وعمه.

طورسيدو كيتا مهاراته في التصوير من بيير غارنييه وهو مورد أدوات تصوير فرنسي، وبشكل اعمق من معلمه مونتاغا تراوري، وذلك ما ساعده على إحتراف التصوير كمهنه منذ ١٩٤٨ والذي أهله ليحقق نجاحاً كبيراً في باماكو

أعمال كيتا المعروفة كانت بورتريهات من حياة الناس في مالي بين عامي ١٩٤٠ و ١٩٦٠ ميزها إستخدامه لاكسسوارات مختلفة مع الاشخاص الذين يصورهم مثل: أجهزة الراديو والخياطة وحتى السيارات..!

1 Seydou-Keita_21151_300dpis-35cm-353x420

5 96e6b-seydoykeita245 26459 keita_02_575x408 keita

هذا الاسلوب المميز في التصور وفر نظرة عميقة لثقافة المجتمع في تلك الفترة، كما وثقت أعماله التغيرات الثقافية لتلك الحقبة في مالي قبل وبعد الاستقلال. استخدامه لخلفيات من من النسيج في غالب أعماله، مع توظيفه المتقن للازياء والاكسسوارات عكس بشكل عام حالة الاندماج والتوافق التي كان يعيشها كيتا مع من كان يقوم بتصويرهم، وكونه إبن لنفس المدينة اعطاه الافضلية دائما في خلق رابط بينه وبين المواضيع التي صورها وتعامل معها.

2 158 740fd-seydoukeita1248 3576238092_838a0e83c5_z Seydou Keita 125 seydou

في الفترة من ١٩٦٢ حتى ١٩٧٧ عمل سيدو كيتا كمصور لاحد الاجهزة الامنية في مالي، عاد بعدها للاستوديو الخاص به والذي اسسه في ١٩٤٨، حتى تسعينات القرن الماضي كانت أعمال سيدو كيتا غير معروفوه ولم تحز على إهتمام من قبل مجتمع فن التصوير عالميا. أصبح معروفا بفضل المصور والباحث الفرنسي هوغييه فرانسواز أندريه ماجنين. في عام ١٩٩٤تم عرض أعمال سيدو كيتا في مؤسسة كارتييه للفن المعاصر في باريس في فرنسا( Fondation Cartier pour l’art contemporain) وهو من أهم مراكز الفنون المعاصرة في أوروبا.

تقديراً لعطاءه تم أنشاء موسسة تحمل اسمه في باماكو كما تحمل اسمه أحد الغرف في المتحف الوطني البريطاني للفن الحديث.

توفي سيدو كيتافي باريس في العام ٢٠٠١, تاركاً ورائه ارشيف يفوق ال (١٠،٠٠٠) صورة، وقد اقام في حياته ١٣ معرضاً لأعماله في عدة دول في حين نشر له (في حياته وبعد موته) ١٧ كتاب ومجلد، وتثقت لمسيرته المتفردة في فن التصوير الضوئي

المصدر:

http://www.seydoukeitaphotographer.com/en/seydou-keita-home-page/